Da li žena može imamiti u namazu drugim ženama?

Pitanje:

Da li je dozvoljeno ženi da imami (predvodi namaz) drugim ženama? I koji su to uslovi za imamet žene?

Odgovor:

Mustehabb je ženi da imami drugim ženama u farzovima, kao i u nafilama, po mišljenju šefijske pravne škole a suprotno od hanefijske pravne škole, kod hanefija je mekruh, ali je namaz ispravan i dozvoljen po koncenzusu hanefija. Kaže Ibn Kudame El-Hambeli r,h, u ”Mugniju” dio 2 str; 33: Rekao je Ata, Sevri i Evzai te Imam Šafija da je mustehabb da žena predvodi (imami) namaz drugim ženama i da stoji na sredini safa. Jer je ženi mustehabb da stoji na sredini safa.

Aiša r,a, je predvodila žene i stajla je na sredini safa tako i Ummu Seleme r,a, je to isto radila. A Poslanik a,s, je zadužio mujezina Ummi Vereka da joj uči ezan i njoj je naredio da predvodi svoje ukućane u namazu. Prenosi se od Imam Ahmeda r,h, da je rekao da to nije mustehabb (tj; da žena predvodi namaz drugim ženama). Rekao je Ša’bi i Katade; Mogu predvoditi samo u nafilama ali ne i u farzovima.

Rekao je Imam MAlik r,h, Ne bi trebala žena da predvoddi nikoga, jer je njoj mekruh da uči ezan a ezan je poziv na džemat. Mustehabb je onome ko predvodi druge žene u namaz sve ono što je mustehabb i kod muškaraca a to je; Da bude učena, da zna najviše Kur’ana da poznaje propise namaza da ima lijep glas itd. A Allah najbolje zna.

Prevod: Imam Sedin Agić


الســــــــــؤال
اطلعنا على الطلب المقيد برقم 1102 لسنة 2006م المتضمن: هل تجوز إمامة المرأة للمرأة في الصلاة؟ وما هي الشروط الواجب توافرها لإمامة المرأة؟

الجــــــــــواب
يستحب للمرأة أن تؤم المرأة في الصلاة المفروضة والنافلة كما هو عند الشافعية وغيرهم خلافا للحنفية في قولهم بكراهة ذلك، إلا أنهم اتفقوا على أن الصلاة تكون صحيحة ومجزئة، قال ابن قدامة الحنبلي في كتابه المغني ج 2 ص 33: ذهب عطاء والثوري والأوزاعي والشافعي أنه يستحب أن تؤم المرأة مثلها من النساء وأن تقوم وسطهن في الصف؛ لأن المرأة يستحب لها التستر ولذلك لا يستحب لها التجافي، وكونها في وسط الصف أستر لها، ولأنها تُسْتَرُ بهن من جانبيها فاستحب لها ذلك فقد كانت عائشة رضي الله عنها تؤم النساء وتقف معهن في الصف، وكانت أم سلمة تفعله، وجعل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لأم ورقة مؤذنا يؤذن لها وأمرها أن تؤم أهل دارها في الفرائض.
ويروى عن أحمد رحمه الله أن ذلك غير مستحب وكرهه أصحاب الرأي وإن فعلت أجزأهن.
وقال الشعبي وقتادة: لهن ذلك في التطوع دون المكتوبة.
وقال مالك: لا ينبغي للمرأة أن تؤم أحدا؛ لأنه يكره لها الأذان، وهو دعاء إلى الجماعة، فكره لها ما يراد الأذان له، ويستحب فيمن تؤم النساء ما يستحب في الرجل الذي يؤم غيره: أن يكون أحفظهم لكتاب الله، وأعلمهم بأحكام الصلاة، وأحسنهم صوتا، ويجب أن يكون مجيدا للفاتحة لا يلحن فيها.
والله سبحانه وتعالى أعلم

 

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s