الدلائل على أن الوهابية سيماهم التحليق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
بداية أعتذر للأحبة جميعاً عن الانقطاع بسبب بعض الظروف،والمشاغل.
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه.
الخوارج لهم سماة كثيرة تميزهم عن غيرهم من المسلمين .
والخارجي:هو من يخرج على المسلمين بالقتل لأنه يعتقد كفرهم .
وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن من سيماهم التحليق .فهي من العلامات التي تظهر عليهم .والخوارج يستمر مذهبهم منذ خرجوا على الخليفة الراشد علي بن أبي طالب رضي الله عنه إلى أن يقاتل آخرهم مع المسيح الدجال .وقد ظهرت في الوهابية كثير من علامات الخوارج فمنها:
1_ أنهم يكفرون غيرهم من المسلمين .
2_أنهم استباحوا دماء المسلمين الذين خالفوهم ،واستباحوا أموالهم على أنها غنائم ،واحرقوا مزارعهم ،واستاقوا مواشيهم .
3_ أنها تحققت فيهم أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم التي يأتي سردها والتي بينت أنه يخرجون في آخر الزمان ،وأن سيماهم التحليق .

سبب اختفاء هذه العلامة في أتباعه اليوم:
هذه العلامة _ التحليق _ كانت هي سيماهم وإنما اختفت في عصرنا هذا ، بسبب ما حط به عليهم خصومهم وما نبهوا عليه من وجود هذه العلامة التي هي من الدلائل على الباطل الذي تحمله دعوتهم.فتحاشوا هذا الوصف لتروج دعوته بين الناس
وقد ثبت شيوع ذلك فيهم في بداية دعوته حتى اشتهرت
ويدل على ذلك :إقرارهم بذلك ،وبشهادة علماء أهل السنة عليهم.
أما شهادة علماء أهل السنة فمنها:قال الشيخ محسن بن عبد الكريم رحمنا الله وإياه(والتحليق الذي صار شعارهم فلا يقبلون من أحد الدخول فيما هم فيه حتى يحلق رأسه، حتى قال المولى عبد الله بن عيسى في كتابه (السيف الهندي): إنه بلغني أنه حلق ناس من أهل تهامة رؤوسهم على ضوء السراج نحو ستمائة رجل في ليلة واحدة فكيف بالنهار..). (لفحات الوجد عند فعلات أهل نجد)، ق 76. نقلاً من المبحث الثاني من كتاب دعاوى المناوئين .
ويقول الشيخ زيني دحلان رحمه الله (وكانوا يأمرون من اتبعهم أن يحلق رأسه، ولا يتركونه يفارق مجلسهم إذا تبعهم، حتى يحلقوا رأسه، ولم يقع مثل ذلك قط من أحد من الفرق الضالة التي مضت قبلهم، فالحديث صريح فيهم،وكان السيد عبد الرحمن الأهدل مفتي زبيد يقول: لا يحتاج أن يؤلف أحد تأليفا للرد على ابن بعد الوهاب، بل يكفي من الرد عليه قوله صلى الله عليه وسلم. (سيماهم التحليق) فإنه لم يفعله أحد من المبتدعة غيرهم). الدرر السنية في الرد على الوهابية، ص 54.

أما إقرارهم بذلك :
فهو مسطور في كتبهم .فيقول أحد رؤسهم وهو عبد العزيز بن حمد _ سبط محمد بن عبدالوهاب _ في جواب له، (فالذي تدل على الأحاديث، النهي عن حلق بعض وترك بعض، فإما تركه كله فلا بأس به، إذا أكرمه الإنسان كما دلت عليه السنة النبوية. وأما حديث كليب ،فهو يدل على الأمر بالحلق عند دخوله في الإسلام إن صح الحديث، ولا يدل على أن استمرار حلقه سنة، وأما تعزير من لم يحلق وأخذ ماله فلا يجوز وينهى فاعله عن ذلك؛ لأن ترك الحلق ليس منهيا عنه، وإنما نهى عنه ولي الأمر؛ لأن الحلق هو العادة عندنا، ولا يتركه إلا السفهاء عندنا، فنهى عن ذلك نهي تنزيه لا نهي تحريم سدا للذريعة؛ ولأن كفار زماننا لا يحلقون فصار في عدم الحلق تشبها بهم). انتهى من مجموعة الرسائل والمسائل 4/578.
ففي كلامه يقر صراحة بالتالي:
1_ يقر بأن الحلق فشا فيهم حتى صار عادة لهم تميزهم عن غيرهم ،حتى أصبحت إطالة الشعر هو من علامة السفاهة عندهم .(رغم أنه من سنن النبي صلى الله عليه وسلم فأصبحت السنة سفاهة)!
2_ أن ولي أمرهم يأمرهم بالتحليق، ولكن لا يعني ذلك استعمال التعزير ولا تغريمه بأخذ المال إن لم يحلق.
3_ أن التحليق يميز أتباع دعوة محمد بن عبدالوهاب عن بقية المسلمين الذي يسميهم (كفار زماننا)!لأنهم لايحلقون شعرهم بل يتركونه اتباع لسنة النبي صلى الله عليه وسلم .
وقد جاء في الاستذكار للإمام ابن عبدالبر المالكي في باب ما جاء في السلب في النفل ما نصه.وفي حديث أبي شهاب الحناط عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم أن عمر بن الخطاب كشف عن رأسه فإذا له شعر فقال لو وجدته محلوقاً لعاقبتك أشد العقوبة. قال أبو عمر إنما قال ذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم في الخوارج(سيماهم التحليق )انتهى كلام الإمام ابن عبدالبر.
فإذا علمنا أن التحليق هو من سيما الخوارج غالباً،وأنه ظهر في أتباع محمد بن عبدالوهاب فهذا لا يعني أن من حلق رأسه يصبح من الخوارج ولا يعني أن من أعفاه ليس من الخوارج مع تمسكه بسنة الخوارج في تكفيرهم للمسلمين الذي يسمونهم المشركين.!

سبب ظهوره في بداية الدعوة :
وأنا أعتقد أن سبب ظهورها مع بداية الدعوة :هو أنهم يذكرون أنهم من أهل السنة والجماعة وعلى مذهب الحنابلة.فأظهر الله للمسلمين من العلامات فيهم ما يزيد اليقين بأنهم خوارج لا أهل سنة ،وإن قالوا أنهم أهل السنة .فكانت هذه العلامة الظاهرة من باب زيادة اليقين .وأما أصل التيقن بأنهم خوارج فيعلم بتكفيرهم للمسلمين ،ثم استحلال دمائهم وأموالهم كما تجده مسطوراً في تاريخ نجد لابن غنام وعنوان المجد لابن بشر والدرر السنية ،وكشف الشبهات وغيرها من كتبهم .كما تجده أيضاً في رسائل من ردوا عليهم من علماء المسلمين من أهل السنة وغيرهم.
وقد تكرر وصف النبى صلى الله عليه وسلم للخوارج بأن سيماهم التحليق.
ففي مستدرك الحاكم رقم الحديث : 2649 ،،،، الجزء : 2 ،،،،، الصفحة : 161…..
عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال :
(( سيكون في أمتي اختلاف و فرقة قوم يحسنون القيل و يسيئون الفعل و يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم و صيامه مع صيامهم يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية لا يرجع حتى يرد السهم على فوقه و هم شرار الخلق و الخليقة طوبى لمن قتلهم و قتلوه يدعون إلى كتاب الله و ليسوا منه في شيء من قاتلهم كان أولى بالله منهم . قالوا : يا رسول الله ما سيماهم ؟ قال : التحليق )) .
أى يحلقون رؤوسهم.وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : « ألا إن الفتنة هاهنا يشير إلى المشرق من حيث يطلع قرن الشيطان». وفي رواية قال – وهو مستقبل المشرق – : « ها ، إن الفتنة هاهنا – ثلاثا- وذكره))
وفي أخرى أنه سمع النبي -صلى الله عليه وسلم وهو مستقبل المشرق – يقول : « ألا إن الفتنة هاهنا من حيث يطلع قرن الشيطان ». أخرجه البخاري ومسلم.
وللبخاري بزيادة في أوله : أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال ))اللهم بارك لنا في شامنا، اللهم بارك لنا في يمننا ، قالوا : وفي نجدنا ، قال : اللهم بارك لنا في شامنا، اللهم بارك لنا في يمننا، قالوا: وفي نجدنا؟ قال : اللهم بارك لنا في شامنا، اللهم بارك لنا في يمننا، قالوا : يا رسول الله، وفي نجدنا ؟ فأظنه قال في الثالثة : هنالك الزلازل والفتن ، ومنها يطلع قرن الشيطان ))
وقال عبد الله بن عمرو سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول « يخرج قوم من قبل المشرق يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم كلما قطع قرن نشأ قرن حتى يخرج فى بقيتهم الدجال ». رواه أحمد في المسند
عن شريك بن شهاب قال كنت أتمنى أن ألقى رجلا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أسأله عن الخوارج فلقيت أبا برزة في يوم عيد في نفر من أصحابه فقلت له هل سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر الخوارج فقال ..
نعم سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم بأذني ورأيته بعيني أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بمال فقسمه فأعطى من عن يمينه ومن عن شماله ولم يعط من وراءه شيئا .
فقام رجل من ورائه فقال يا محمد : (( ما عدلت في القسمة )) رجل أسود مطموم الشعر عليه ثوبان أبيضان ، فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم غضبا شديدا وقال (( والله لا تجدون بعدي رجلا هو أعدل مني )) ثم قال (( يخرج في آخر الزمان قوم كأن هذا منهم يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية سيماهم التحليق لا يزالون يخرجون حتى يخرج آخرهم مع المسيح الدجال فإذا لقيتموهم فاقتلوهم هم شر الخلق والخليقة )) أخرجه النسائي رقم الحديث : 4103 ،،، الجزء : 7 ،،،، الصفحة : 119 … والبزار.

وفي صحيح البخاري :
رقم الحديث :” 7123 “ ،،، الجزء : 6 ،،، الصفحة : 2748 …
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
(( يخرج ناس من قبل المشرق ويقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ثم لا يعودون فيه حتى يعود السهم إلى فوقه قيل ما سيماهم قال سيماهم التحليق أو قال التسبيد )) …

في سنن أبي داود :
رقم الحديث : 4765 ،،،، الجزء : 4 ،،،، الصفحة : 243….
عن أبي سعيد الخدري وأنس بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
(( سيكون في أمتي اختلاف وفرقة ،قوم يحسنون القيل ويسيئون الفعل ،يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم ،يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية ،لا يرجعون حتى يرتد على فوقه هم شر الخلق والخليقة ،طوبى لمن قتلهم وقتلوه ،يدعون إلى كتاب الله وليسوا منه في شيء من قاتلهم كان أولى بالله منهم قالوا يا رسول الله ما سيماهم قال التحليق )) …
وفي رواية لأنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نحوه قال (سيماهم التحليق والتسبيد فإذا رأيتموهم فأنيموهم )

فلا شك أن محمد بن عبدالوهاب من بلاد نجد ،وأنها مشرق المدينة المنوردة قطعاً يشهد لذلك الحس ووسائل العلم الحديث التي أوضحت بجلاء أن نجداً تقع شرق المدينة المنورة ،وليس العراق كما يدعي أتباع محمد بن عبدالوهاب ،ويؤكد هذه الحقيقة الواضحة صريح قول النبي صلى الله عليه وسلم ((ألا إن القسوة وغلظ القلوب في الفدادين عند أصول أذناب الإبل حيث يطلع قرن الشيطان في ربيعة ومضر))متفق عليه
ومعلوم أن أرض العراق لم يكن بها رعاة إبل بل هي أرض حضارية ينتشر بين أهلها الزراعة كما أن قبيلة ربيعة ومضر لا تسكن فيها، بل هي في أرض نجد المعروفة وهي في شرق المدينة المنورة ،أما العراق فهو في الشمال الشرقي للمدينة المنورة إلا اليسير منه.كما أن الواقع يشهد بأفعالهم التي هي عين أفعال الخوارج من تكفير وقتل للمسلمين .
وقد خرجوا في آخر الزمان كما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم .
وخرجوا يدعون إلى الكتاب والسنة حسب فهمهم ونبذ فهم المذاهب الإسلامية بما فيها كتب عقائد أهل السنة والجماعة من مفوضة الحنابلة والسادة الأشاعرة والماتردية.
كما أن الفتن غير محصورة في نجد بل وجدت الفتن في العراق وغيره ،ولكن كان لنجد أوفر الحظ منها .من ذي الخويصرة التميمي ،فالأزارقة …..فتأمل بتدبر.

وكل الحقائق في هذه الأحاديث التي ذكرت أن الخوارج سيماهم التحليق.وأنهم في آخر الزمان وأنهم يستمرون حتى زمن الدجال.حيث يتزايد فيهم التشبيه فلا يفرقون بين صفات الخالق والمخلوق، تجعل الإنسان العاقل المنصف يفر من منهج ابن عبدالوهاب وأتباعه الذين يدعون السلفية .ويتمسك بما كان عليه السلف أهل السنة والجماعة من المالكية والحنفية والشافعية وجمهور الحنابلة على عقيدة أهل السنة والجماعة.
والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s